الرئيسيةاليوميةالقرآن الكريم البوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلالتحميل شات ثقافة دخول

شاطر | 
 

 اغدا القاك ؟ يا خوف فؤادي من غدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كايدهم
عضو مجلس الادارة والمدير العام للمنتديات
عضو مجلس الادارة والمدير العام للمنتديات


ذكر
عدد الرسائل : 181
العمر : 37
السٌّمعَة : 0
نقاط : 32
تاريخ التسجيل : 22/10/2007

مُساهمةموضوع: اغدا القاك ؟ يا خوف فؤادي من غدي   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 9:39 am


السلام عليكم

اليوم ....ماكين .....اوباما....من القادم؟

العالم العربي..يقف على قدم واحده ويلهث متعبا منتظرا بلهفه لمعرفة من يفوز بكرسي الرئاسه

الفضائيلت وكل اجهزة الاعلام مستنفره تتابع بشغف

وانا اضع يدي على خدي وارثي لحال هذه الامه...من الفائز ومن الخاسر

الفائز هو من يقدم لاسرائيل اكثر ومن يدمر العرب اكثر

تمنيت على امريكا لو غيرت دستورها ومددت لبوش فتره جديده فقد تعودنا عليه ونعرف تماما اين

يصربنا ..وعرفنا اسلوبه وطريقته

والخوف كل الخوف من الزعيم الجديد الذي سباتيي لنا باسلوب جديد قد يتعبنا اكثر واكثر

وهذه حال امتنا في هذا العصر الرديء ان تتلقى اللكمات باريحية ورضا

شكرا لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khaled1212
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2380
السٌّمعَة : 1
نقاط : 60
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: اغدا القاك ؟ يا خوف فؤادي من غدي   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 10:06 am


اخي كايدهم

سلامي لك

نعم انها الالعوبة التي نتلهى بها وتشغلنا عن كل
القضايا المصيرية والغير مصيرية
انها قضيتنا الاولى ... اصبحنا نهتم بها اكثر
من اهتمامنا ببيوتنا وابنائنا
كل الوسائل الاعلامية والاعلانية والمقروءة
والمكتوبة والمرئية لا هم لها الا هذان الساقطان
المأجوران عند الدويلة القذرة التي اخترعوا لها
اسماً لا يليق بها اطلاقاً (اسرائيل)

ما الاحظه في هذه الايام التي اصبحب هامة
في تاريخ امتنا التكالب والتهافت لمعرفة العشيق الجديد
لامتنا العربية والاسلامية
ومن هو المغامر القادم ؟
وما هي حدود مغامراته ؟
لا اعلم لماذا هذه المتابعة الدقيقة وعلى مدار
الاربع والعشرين ساعة
والادهى والامر ان الفضائيات العربية تتسابق
كي تعلن بتأ حياً ومباشراً على مدى الاربع وعشرون ساعة
يا ليتهم سهروا الليالي عندما كانت تقصف غزة
بالصواريخ الامريكية الصنع والذخائر الامريكية
يا ليتهم كانوا يسهرون عندما كانت بغداد تقصف
بكل انواع اسلحة الدمار
اما عندما تكون انتخابات اسرائيلية او امريكية
فاننا نجد المحللين والمراقبين والمتطفلين يثرثرون
طيلة الليل والنهار عن الرئيس القادم ويعددون
مآثره ومحاسنه وخفة دمه وحسن خلقه
وكأنهم يعرفونه عن قرب واكثر من كل المحطات
والمحللين الامريكان

ولربما تستمع في الغد الى اغنية قديمة

يقدمونها بمناسبة فوز اوباما

الشب الاسمر جنني ... يا عيوني

وغيروا ما بهوى شبان ... الله ... الله

لو كان في يوم من الايام ان الولايات المتحدة
اهمت بنا وبقضايانا وانتخاباتنا لكنا قلنا
يجب علينا ان نرد الجميل

لكن لم اسمع عن قناة غربية اولت اي اهتمام
وكأننا في نظرهم اقل من الصراصير
لكننا دائما نقوم بالواجب
ولا زلنا نرسل البعثات الصحفية
بعثة تلو الاخرى وعلى مدار الساعة

لكن لا ادري كيف سيكون رد هذا الجميل لهذا الجهد الخارق ؟

ربما سيكون ضغطاً جديدا على الفلسطينيين ليتنازلوا عن القدس
وبقية فلسطين ... او احتلالاً جديداً لقطر عربي او اسلامي

تقبل التحية

خالد


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شهد
عضو مجلس الادارة ومدير المنتدى الادبي
عضو مجلس الادارة ومدير المنتدى الادبي


عدد الرسائل : 3559
الاوسمة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: اغدا القاك ؟ يا خوف فؤادي من غدي   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 6:21 pm





شدني العنوان..كثيرا..
قبل فتح الموضوع..
ولو كان في قسم غير الحوارات العامة..
لظنت أننا نعيد زمن الغناء القديم ..
برائعة من روائع كوكب الشرق أم كلثوم..
لكن إمضاء العميد خالد على الموضوع..
جعلني أقدح فكري قليلا..
وأسأل نفسي..
عنوان رومانسي كهذا..
وفي حوارات عامة ..
لابد أنه يضمر الشئ الكثير..
ووراء هذه الرومانسية ..
لابد أن تكون هناك مغازلة ..
لكنها من نوع آخر..
وصدقا ..قد خمنت قبل فتح الموضوع..
لمن هذه الرومانسيات..
فوجدت أن وارءها..
مديرنا الهمام عادل..
وبما أنه غزل من نوع آخر..
هو غزل سياسي..
فلابد للعميد أن يشاطر مديرنا الهمام ..
ويطارحه الغرام على ..إيقاعات صاخبة..
ليس لدي الكثير للتعقيب هنا..
فلقد أدلى العميد ..تقربيا ..
بما أود قوله..
فنحن العرب ..
همنا الأكبر ..
وشغلنا الشاغل ..هو..
ملحمة الدوري..
وموقعة الكأس ..
من فاز بالدوري..
ولمن كأس البطولة ..
ننام على أنغام أوكسترا جديدة ..
لشخص أطلقنا عليه أسم فنان..
يصدح بكلمات أغنية هابطة..
عنوانها ..
بحبك ياحمار..
وننام ونصحو على حمى أسواق البورصة ..
التى أكلت عقول الناس..
وقشت الأخضر واليابس..
وأرى ..أنه ..ربما لو فاز أوباما هذا ..
كبش الفداء..
ستعلو أصوات النفاق ..
من بني أمتي مهللة ..
تقول ..عادت أمنا أمريكا..
كسابق عهدها..
كما رضعنا من ثديها..
وماذا عن فوز ماكين ..
هو عسكري مقاتل..
يداه ملطخة بالدماء..
في كل حرب خاضها..
كأمثال أجداده الأمريكان..
الذين قتلوا الملايين من الهنود الحمر..
وماذا عنا نحن العرب..
نتظر بفارغ الصبر ..
فوز أحدهما ..
وكلاهما سوف يمرغ وجوهنا بالتراب..
أرى أن شعوبنا العربية ..
مشغولون بالإنتخابات الأمريكوإسرائيلة ..
أكثر من الشعب الأمريكي والإسرائيلي ..
على حد سواء..
أصحاب العلاقة ..
فكلما فتحت ..قناة عربية إخبارية ..
أرى زخما إعلاميا كبير اا
حول إنتخاب قديس أمريكي جديد..
يضربنا بمعاول من حديد..
ويستأصل عروبتنا..
من جذورها..
ونحن له مبتسمون..
وهذا كله معروف ..
لأن إعلامنا العربي هذا ..
عميل مأجور مفتون بأمه أمريكا..
آو يشغل إعلامنا العربي ..
ربع هذه التغطية الإعلامية ..
عن أخبار أمتنا ..المزرية ..
أو عن مقدساتنا التى إنتهكت..
أم عن أطفالنا..
الذين أغتيلت براءتهم ..
وسفكت دماءهم ..
بيد من حديد..
ومشاعرعلاها الجليد..
بعد شهر تقريبا..
سيهل علينا موسم الحج العظيم..
تأملوا معي..
كيف سيمر إعلامنا العربي..
على مناسبة دينية عظيمة ..
مرور الكرام..
وتأملوا معي ..
كيف ستكون التغطية الإعلامية ..
لعيد الكريسماس..والسنة الميلادية الجديدة..
سيتم الإحتفاء بهما ..
كأنهما أعيادنا..
وحشود من الذين يلقبون..
بمطربين ومطربات..
سيتهافتون على أحياء ذكراها..
سترون العجب العجاب..
في ليالي أعيادهم ..
وماذا بعد..
أفلا تعقلون وتتفكرون..
ومن معكم ومن ضدكم..
كل همي وتفكيري..
ما هو حال أمتي..
وكيف ستغدو ..مع مجرم جديد..
ومتى تستيقظ من سباتها العميق..
ومتى ستعرف عدوها من صديقها..
ولنرى أن كل من أوباما..
وماكين هذا ..
ما هما الإ ..ورقة في يد الدولة العبرية ..
وكل منهما ..في مزايدة حميمة ..
في حب الدولة العبرية ..
التى باتت أهم محاور الإنتخابات الأمريكية ..
فلها نصف الأصوات المرشحة التى ..
ستضمن الفوز لإحدهما ..
او ربما لأن بوسعهم ترتيب
سائر الأوراق ..في الحملة ..بما فيها الداخلية ..
أو ربما لأن لهم النفوذ السياسي ..
والأقتصادي ..والإعلامي..
ولنرى ماذا فعل أوباما..ليضمن صوت الدولة العبرية ..
التى تبدو أقرب ..لصف ماكين..
ها هو أوباما يحج إلى الدولة العبرية ليغازل أتباعها من هناك: من حائط المبكى ومن النصب التذكاري لضحايا الهولوكوست، ومن سديروت.
وهنا أيضا ..
يداعب قلوب اليهود: اعتمر أوباما القلنسوة اليهودية ووضع ورقة أمنياته في "حائط المبكى"، بينما تفقد سديروت، تلك المدينة التي يقصفها "الإرهابيون الفلسطينيون" بصواريخهم، فيما خط بقلمه في كتاب نصب "الهولوكوست" كلاماً عاطفياً صيغ بعناية يقول: "ليأتي أولادنا إلى هنا ويعرفوا هذا التاريخ حتى يمكنهم ضم صوتهم لشعار: لن يحدث ثانية"، لكأنهم في حاجة إلى ذلك، هم الذين تجلدهم وسائل الإعلام بحشود من البرامج والأفلام التي تكرّس عندهم تلك العقدة.

في المقابل لم تدم زيارة أوباما لرام الله أكثر من ساعة واحدة 35 ( للطرف الثاني)، رفض خلالها تناول الغداء أو وضع إكليل من الزهور على قبر ياسر عرفات، أو حتى عقد مؤتمر صحفي، خشية الأسئلة المحرجة عن الاستيطان والممارسات الإسرائيلية.

في السياق السياسي فاجأ أوباما الإسرائيليين من جديد، ليس فقط بتأكيده من جديد على القدس عاصمة موحدة لكيانهم، وإن في إطار تفاهمات الوضع النهائي، بل أيضاً بتركيزه على سائر الملفات الأخرى التي تعنيهم (التحالف الاستراتيجي وضمان أمن الدولة العبرية، الموقف من السلاح النووي الإيراني، تأييد الغارة على المنشأة السورية التي قيل إنها نواة مشروع نووي)، مع حديث عن ضرورة فك التحالف بين سوريا وإيران، فضلاً عن الإشادة العاطفية بما أسماه "معجزة" إنشاء "إسرائيل".


ولنرى ..ماكين على الجانب الآخر ماذا ..فعل..تغنيا بحبه وولاءه للدولة العبرية..
رغم تقديم ماكين لما يكفي من الأدلة على تقدمه المشهود في مضمار خدمة الدولة العبرية، تماماً كما هو حال سلفه بوش، إلا أنه خشي على ما يبدو من تأثيرات زيارة أوباما، فكان أن منح مقابلة غير مسبوقة من مرشح رئاسي أمريكي للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، أعاد فيها التأكيد على دعمه الشديد للدولة العبرية.

وماذا بعد ..هذا كله ..
ننتظر نحن العرب ..
فوز أحدهما ..
عله بذلك يكون خلاصنا..
مما نحن فيه؟؟

لا و ألف لا ..
ما حك جلدك غير ظفرك ..
ولو أتحد ربع العرب فقط ..
على كلمة واحدة ..
لكانوا قوة لايستهان بها ..
في وجه إسرائيل وأمريكا معا..
فما بالنا لوكنا كلنا كثلة واحدة.
.
لخضع العالم تحت أقدامنا..
وأراني من جديد ..أترنم على الحان مديرنا الهمام عادل..

اغدا القاك ؟ يا خوف فؤادي من غدي


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اغدا القاك ؟ يا خوف فؤادي من غدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الحوار والتعارف :: الحوارات العامة-
انتقل الى: